Newsletter

  • White Facebook Icon

FOR2med

CPmed est le centre de recherches affilié au forum

@2020 CPMED CENTRE D’ÉTUDES POLITIQUES ET MÉDIATIQUES SUR LA MÉDITERRANÉE

  • CPmed

..اعتراف ايران بإسقاط الطائرة الأوكرانية التداعيات والنتائج و هل يدفع الحرس الثوري الثمن الأكبر


الحدث ...

اعترفت ايران بمسؤوليتها عن اسقاط الطائرة المدنية الأوكرانية بصاروخ ايراني، وقال الحرس الثوري الايراني في كلمة مصورة لقائد قوة الجو الفضائية أمير علي حاجي زادة بأن الحرس الثوري يتحمل كامل المسؤولية عن عملية اسقاط الطائرة والتي راح ضحيتها 176 شخص.

اللافت هنا بأن هذا الاعتراف أتى بعد أيام من النفي الإيراني خاصة مع اتهامات أمريكية وكندية استندت الى معلومات استخباراتية بأن الطائرة تم اسقاطها بصاروخ ايراني خلافاً للرواية الإيرانية المبدئية بأن الطائرة سقطت نتيجة خلل فني .

ولكن مع الدعوات لتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة و الإعلان عن إرسال خبراء كنديين وفرنسيين ومطالبة الولايات المتحدة بالتحقيق، قررت ايران الاعتراف بمسؤوليتها عن اسقاط الطائرة وتحمل المسؤولية مع وعدها بمحاسبة المسؤولين واحالتهم للقضاء .


أمير زادة ... تمنيت الموت ولا أشهد مثل هذا اليوم ...

هذه الجملة قالها قائد قوة الجو الفضائية في الحرس الثوري أمير علي حاجي زادة ولم يكن يقصد فيها فقط الألم لسقوط الضحايا، بل لأنه يعرف جيداً ما سيكون خلف اسقاط هذه الطائرة والاعتراف بالمسؤولية عن استهدافها، فهذه فرصة ذهبية لن تفوتها واشنطن بحشد الدعم الدولي لفرض عقوبات ضد الحرس الثوري وقادته وتسليحه وهذه المرة قد تكون العقوبات عالمية وليست فقط أمريكية كما كانت في السابق .

كما أن اسقاط الطائرة بالتزامن مع الضربات الصاروخية البالستية للقواعد الأمريكية في العراق قد يعطي للعالم وللداخل الإيراني أيضاً صورة سيئة عن امكانيات وقدرات ايران الجوية والصاروخية، خاصة وأن "رويترز" نقلت عن علي زادة قوله بأن الحرس الثوري الإيراني ظن بأن الطائرة المدنية هي صاروخ كروز، بمعنى عدم قدرة القوات الجوية الإيرانية التفريق بين طائرة مدنية وصاروخ كروز .


التداعيات والنتائج .. وهل سيتحمل الحرس الثوري الجزء الأكبر .

أعتقد بأن التداعيات السلبية ستكون كبيرة على ايران على المستوى السياسي والاقتصادي ، وسيبدأ مسلسل من الشد والجذب بينها وبين الدول الغربية ابتداء من العقوبات الدولية والمطالبة بمحاكمات لقادة الحرس الثوري، الى المطالبة بدفع تعويضات كبيرة لأوكرانيا وأسر الضحايا الكنديين والغربيين ولكن المتضرر الأكبر سيكون الحرس الثوري وتسليحه .

فالضرر الأول سيكون سياسياً على ايران نتيجة للتوترات التي ستحدث سواء مع كندا أو أوكرانيا التي تبدو أقرب للتهدئة مع إعلان رئيسها عن مطالبة بمحاكمة المسؤولين وتعويضات للضحايا، كما أن الولايات المتحدة ستبدأ بحشد الدول الغربية والعمل على اصدار عقوبات على طهران .

الضرر الاقتصادي هو الأكبر وخاصة لقطاع الطيران المدني والذي يعاني أصلاً صعوبات كثيرة في ايران، حيث ستبدأ شركات الطيران المدني العالمية في تجنب الأجواء الايرانية وتخفيف رحلاتها الى طهران بالحد الأدنى وهذا ما سيؤثر على ايران اقتصادياً، كما أن هذه الاجراءات والتخوفات ستبقى لفترة طويلة جدا طالما بقيت التوترات السياسية بين ايران والولايات المتحدة ولن تكون اجراءات مؤقتة تنتهي بعد فترة وجيزة كما يحدث في مثل هذه الحالات.


الحرس الثوري ... المتضرر الأكبر .

سيكون الحرس الثوري هو المتضرر الأكبر نتيجة هذه الكارثة فالبداية ستكون بالعمل على عقوبات سيتم ايقاعها على منظومة الحرس الثوري بشكل كامل وعلى قادته العسكريين الفاعلين وهذه المرة ستكون العقوبات عالمية، وبعدها أعتقد بأن العمل سيكون من قبل الولايات المتحدة وحلفائها على استهداف منظومة التسليح الخاصة بالحرس الثوري وايقاع العقوبات عليها وفرض قيود على الدول الرئيسية التي قد تساهم بتسليحه .

إلا إذا ما حدث اتفاق نووي جديد ومفاوضات بين الدول الغربية وايران وهنا يمكن أن يتم الاتفاق على تمرير هذه القضية عبر دفع التعويضات ومحاكمات رمزية .

لن تكون حادثة اسقاط الطائرة أكثر أهمية من قتل الجنرال قاسم سليماني وقيام ايران باستهداف القواعد الأمريكية في العراق ولكنها قد تكون فصل جديد من التصعيد المتبادل بين الطرفين وهذه المرة ستكون ايران هي المتلقي للضربات الدبلوماسية والاقتصادية نتيجة هذا الخطأ الذي لا يٌغتفر من قبل الحرس الثوري كما وصفه الرئيس الايراني حسن روحاني .

ناصر زهير / باحث في العلاقات الدولية والاقتصاد السياسي